تصفح

حسب العمر

رفاية الوالدين: كيفية الخروج من دائرة الغضب

رفاية الوالدين: كيفية الخروج من دائرة الغضب

27 يونيو 2024

سلوك الأطفال والطفلات ينبع مما يشعرون به. يمكن التعبير عن القلق والخوف والتوتر في نوبات الغضب، الجدال، إحجام عن المشاركة في الأنشطة، الانتقائية والمزيد. التغييرات في الروتين، على سبيل المثال، الانتقال من منزل إلى آخر، روضة أطفال جديدة، ولادة أخ أو أخت، الوضع الأمني وما إلى ذلك، يمكن أن تزيد من السلوكيات الصعبة من هذا النوع وفي بعض الأحيان تخلق دائرة من الإحباط - سواءً بالنسبة لدى الوالدين أو لدى الطفل أو الطفلة.  الأساس المهم الحفاظ عليه في مثل هذه الحالات هو الحفاظ على الرابطة العائلية، حتى عندما يكون الأمر صعبا. ولكن كيف يمكن القيام بذلك؟ 

فيما يلي بعض النصائح العملية للخروج من المواقف الصعبة، والتي يمكننا الاستعانة بها عندما نشعر أن الأمور وصلت إلى درجة الغليان لدينا، الأهل، أو لدى الأبناء: 

  • 1
    بدلاً من الرد بشكل منطقي، قولوا لهم كلمات عاطفية 

    سنكون مع الطفل أو الطفلة في اللحظة التي يمرون بها الآن. بدلًا من أن نقول: "لكن الملعقة التي أردتها متسخة! / لكننا أوضحنا أنه لا يمكنك الذهاب إلى الحديقة الآن لأن الجو ممطر ورطب / لا يمكنك مشاهدة مقطع فيديو آخر لأنك فعليّاً قد شاهدت الكثير اليوم" ، نعطي كلمات تمس مشاعرهم التي نراها: "لقد أردت حقًا هذه الملعقة على وجه الخصوص / من السيئ أنه لا يمكنك الذهاب إلى الحديقة الآن لأن كل شيء مبتل / من الصعب حقًا التوقف عن مشاهدة مقاطع الفيديو والتحول إلى نشاط آخر." 

     

  • 2
    بدلاً من ما هو ممنوع القيام به، سنقول ما يمكن القيام به 

    عندما نقول للطفل أو الطفلة "لا" أو نطلب منهم التوقف عن سلوك معين، فإنهم يظلون في حيرة من أمرهم، في فراغ. وهم لا يعرفون ما هو المسموح به. لذلك، من المهم أن نضيف دائمًا احتمال ما هو مسموح القيام به: "في المنزل لا نركض، يمكننا أن نركض في الخارج / لا نرمي الرمل على الآخرين، يمكننا رميه في ذلك الاتجاه / الجو ممطر اليوم" لكن غدًا يمكننا الذهاب إلى الحديقة لأنها ستكون جافة بالفعل". 

  • 3
    بدلاً من التعليمات، نُعطي أمكانية الإختيار 

    الأطفال، مثل البالغين، لا يحبون أن يتلقوا تعليمات. إنهم يريدون أن يشعروا أن لديهم مكانًا للتعبير عن أنفسهم، الاختيار والتصرف. لذلك، يمكننا أن نعطي حرية الاختيار بين عدة خيارات: "ماذا تريد أن تفعل أولاً - أن تنظف أسنانك ثم أن تستحم، أو أن تستحم أولاً ثم أن تنظف أسنانك؟ / ماذا تضع في طبقك - العجة والجبن أم الخيار والجبن؟". وفي الوقت نفسه، هناك أطفال تُثقل عليهم الاختيارات المتعددة. يجب استخدام إعطاء إمكانية الاختيار بشكل أساسي في المواقف التي نكون فيها نحن أو الأطفال في دائرة مستمرة من الجدال أو الغضب. ولكن من المهم أن نتذكر أن هناك حالات وأوقات يتعين علينا فيها كأهل ببساطة أن نقول ما يجب القيام به وكيفية القيام به، على سبيل المثال عندما نحتاج إلى تعزيز السلوك تجاه النوم، أو عندما نحتاج إلى مغادرة المنزل أو إعطاء الدواء . 

  • 4
    معرفة كيفية وضع حدود 

    عندما يكون هناك موقف صعب يتطلب وضع حد - بدلاً من إعطاء الصبي أو الفتاة أمراً للقيام بشيء ما، فمن الأفضل أن نقول (في جو لطيف، قبل أن يبدأ الغضب) ما سنفعله حتى يكون الأمر أسهل بالنسبة لهم لتلبية الحد الذي وضعناه. على سبيل المثال، بدلًا من قول "توقف عن اللعب بالكرة الآن، أختك الصغيرة تحاول النوم!"، قل شيئًا مثل: "أرى أنك تحب اللعب بالكرة حقًا ولا يمكنك التوقف بمفردك، لذا سأساعدك، سآخذ الكرة الآن وأعيدها إليك لاحقًا، بعد أن تستيقظ." 

  • 5
    إعطاء الأدوار التمكينية 

    كُلنا نحب أن نشعر بأننا جزء، مفيدون ومميزون. ولهذا السبب من المستحسن التفكير في عمل يجيده الطفل او الطفلة بشكل خاص، حتى لو كان صغيرًا ويبدو غير مهم بين العديد من المهام المنزلية، ونجعلهم وحدهم المسؤولين عنه. على سبيل المثال، "أنت الأفضل في تنظيم رف الأحذية! أفضل منا جميعاً! ما رأيك أن تكون أنت المسؤول عن ذلك؟". 

  • 6
    إستبدال الجدال ب – اللعب 

    اللعب ينقل الأولاد والبنات من حالة الإحباط إلى حالة الخيال. ولهذا السبب يعتبر المرح وسيلة ممتازة للتنفيس عن المواقف الصعبة. حتى لو كنا غاضبين جدًا أو لا نشعر بالرغبة في اللعب، فمن الجدير أن نتذكر أنها أداة فعالة لمقاطعة الوضع المزعج الذي نحن فيه الآن. حتى لو كان ذلك يعني أنه يتعين علينا أحيانًا تزييف الأمر قليلاً. يمكن أن تقول على سبيل المثال: "دعونا نرى ما إذا كنت ستتمكن من الوصول إلى الحمام عن طريق القفز مثل الضفدع! / اجمع المكعبات الزرقاء وأنا سأجمع المكعبات الحمراء. دعونا نرى أي المكعبات ينفد أولاً! / فريق الإنقاذ سوف ينقذ كل الدمى عن الأرض!". عليك أن تتذكر أن هناك أطفالاً تضعهم المسابقات والألعاب في حالة نفسية من التوتر أو الحماس الزائد. لهذا السبب، من المفيد استخدام هذه الأداة إذا كانت تناسب إبننا أو إبنتنا، وأيضًا للوقت من اليوم وأجواء المنزل التي نرغب في ترسيخها في تلك اللحظة. 

  • 7
    القصة هي القصة بأكملها 

    الأولاد والبنات يحبون الاستماع إلى القصص. في بعض الأحيان، يمكننا أن ننقل رسالتنا بطريقة قصة لزيادة فرصة رغبتهم في الاستماع، وربما استيعابها. على سبيل المثال، بالنسبة لطفل يريد حقًا كل ما يملكه أخوه الصغير، يمكننا أن نتحدث عن أنفسنا، وكيف أردنا حقًا الدراجة التي كانت تمتلكها صديقتنا، وكم كان من الصعب أن نريدها وأن لا نحصل عليها. 

  • 8
    أنا مع إبني أو مع إبنتي. كل شيء آخر - لا يهم 

    التمثيليات الضخمة لبكاء أو غضب إبننا أو إبنتنا في الأماكن العامة أو أمام المعارف والعائلة يمكن أن تحرجنا وتحبطنا. يجب أن تتذكروا أن هذا الأمر يحدث للجميع... لا يوجد أهل لم يتعاملوا مع ذلك في الماضي وهم يفهمون بالضبط ما نشعر به في هذه اللحظة. لذلك، بدلًا من التركيز على من حولنا، سنركز على أنفسنا وعلى طفلنا أو طفلتنا. بدلاً من أن نقول "أعذروه، فهو متعب"، سنقترب من إبننا أو إبنتنا، ونجلس بجانبهما، ونحاول خلق تواصل بصري بدون كلمات وننتظر معًا حتى تهدأ العاصفة قليلاً. ليس عليكم أن تتحدثوا، فتواجدكم معًا يكون كافيًا في بعض الأحيان، ولكن نعم يمكن أن تقولوا "أنا هنا لأكون معك". 

قد تكون مهتماُ بالقراءة حول